رؤية فنية.. العشوائية والاستحواذ والأخطاء حصيلة 120 دقيقة سوبر

رؤية فنية.. العشوائية والاستحواذ والأخطاء حصيلة 120 دقيقة سوبر

كتب : وليد قاسم

رؤية فنية.. العشوائية والاستحواذ والأخطاء حصيلة 120 دقيقة سوبر

image

كتب : وليد قاسم

13 يناير | 01:01 ص ا بتوقيت القاهرة

image

لماذا فاز الأهلى ؟.. السؤال الصعب الذى يطرح نفسه بعيدا عن مبررات خطأ أحمد مسعود حارس المصرى، الذى جاء على لسان حسام حسن المدير الفنى فى أعقاب انتهاء كأس السوبر بين الفريقين "الأهلى والمصرى".

هى 120 دقيقة بالغة القوة والإثارة، حسمها الفريق الأفضل والذى يستحق التتويج ونال "حقه" فى عدالة كرة القدم بالإنتصار، رغم صعوبته بهدف للمغربى وليد أزارو.. وليس عبر عبارة "الفريق المحظوظ" التى رددها أيضا حسام حسن.

وفى إنتصار الأهلى على المصرى، بهدف مقابل لا شىء العديد من العناصر الفنية، التى يجب الوقوف عندها كثيرا فى ظل التغييرات التكتيكية التى عرفها الفريقين.

أولا.. العشوائية تساوى "هدف وحيد".. ولابد من رصد ظاهرة تكتيكية لعب بها حسام حسن لأول مرة فى المصرى، وصعبت من مأمورية حسام البدرى فى حسم اللقاء لصالح الشياطين الحمراء، فالمصرى لعب دفاع منطقة منذ البداية ووضع حسام حسن لاعبين أصحاب نزعة هجومية فى مهام دفاعية بحتة هم ‘سلام عيسى وأحمد شكرى وجريندو ووليد حسن مع فريد شوقى محور الإرتكاز، ليدافع بـ 9 لاعبين فى مساحة الثلث الاخير وهو ما عانى منه الأهلى وارتبك لاعبيه حتى فى الفرص التى لاحت لهم أمام المرمى، فى ظل التخوف من عدم تكرار الفرص فى ظل المساحات الضيقة داخل الملعب.

ثانيا.. الإستحواذ لا يساوى شيئا.. بعد 120 دقيقة وجد الجميع الأهلى يملك نسبة استحواذ كبيرة تفوق الـ 65% مقابل 35% للمصرى، ولكنها لا تعبر عن النتيجة "هدف واحد" والسبب فى ذلك لجوء الأهلى كثيرا إلى التمريرات من قدم إلى قدم، فى ظل الحصار وغابت الانطلاقات القوية من جانب أحمد فتحى وعلى معلول ظهيرى الجنب، بالاضافة إلى اختفاء جونيور اجايي الجناح الإيسر ومعاناة وليد سليمان الجناح الأيمن من الرقابة مع الإجهاد البدنى الواضح عليه، وهذا الرباعى هم الأدوات الهجومية التى يوزع عليها عبدالله السعيد صانع الألعاب الكرات للأمام لصناعة الفارق.

ثالثا.. الأخطاء فى التشكيل.. بدون شك كانت هناك أخطاء فادحة فى التشكيل سواء الأهلى أو المصرى، فالأهلى أخطأ بالدفع بالنيجيرى جونيور أجايي رغم غيابه عن المباريات منذ فترة وابعاد لاعب أخر مثل مؤمن زكريا، الذى يعيش فى أفضل حالاته الفنية وكان رجل مباراة الأهلى مع الزمالك، وهو ما أثر على الجانب الهجومى كثيرا، بالإضافة إلى عدم التدوير مع وليد سليمان الذى لا يتحمل بعد تخطيه الثالثة والثلاثين عاما ضغط المباريات المتتالي، وكلاهما جناح طائر.

فى المقابل كانت لحسام حسن أخطاء كبيرة حيث لم يملك القدرة على بناء الهجمات من جانب لاعبى الوسط وتحديدا الثنائى وليد حسن وإسلام عيسى، فى ظل عدم تأقلم الثنائى الوافدين من سموحة والنصر، مع باقى الزملاء خلال اللقاء.

ولهذه العوامل الثلاث دور البطولة الفنية فى فوز الأهلى ببطولة كأس السوبر المصرى، للمرة العاشرة وعبر هدف وحيد ومن خطأ لأحمد مسعود.

تابع كل أخبار الكرة المصرية والانتقالات

لمتابعة موقع الأخبار الخفيفه "كورة بريك".. أضغط هنا