إيهاب جلال "جوزيه copy paste" في الزمالك

إيهاب جلال "جوزيه copy paste" في الزمالك

كتب : وليد قاسم

إيهاب جلال "جوزيه copy paste" في الزمالك

image

كتب : وليد قاسم

12 فبراير | 02:18 م ا بتوقيت القاهرة

image

مانويل جوزية .. copy paste .. تلك هى السياسة التى يحاول إيهاب جلال المدير الفنى للفريق الكروى الأول بنادى الزمالك تطبيقها داخل ميت عقبة خلال الفترة الماضية ويصر على تنفيذها فى المستقبل أملا فى تكرار ما فعله الأسطورة البرتغالية مانويل جوزيه المدرب التاريخى للأهلى خاصة فى الفترة الشهيرة 2003-2009 التى حصد فيها أكثر من 15 بطولة محلية وقارية.

وبدأت ملامح خطة copy paste فى طرق أبواب الزمالك عبر تغيير الطريقة رقميا ومحاولة العثور على " قماشة " الجيل الذهبى للألى فى الماضى .

وبصرف النظر عن مدى قدرة جلال على تحقيق التجربة الناجحة فى الزمالك ترصد " كورابيا " ملامح ما فعله المدير الفنى فى شهره الثانى داخل ميت عقبة

3-4-3 .. الليبرو أول حل 

أول ما فعله إيهاب جلال هو اللعب بطريقة لعب بها مرة وفشلت فى إنبى وهى 3-4-3 والتحضير من الخلف وتأمين دفاعاته بليبرو " مساك ثالث " يتولى التغطية لمنح لاعبى الوسط الحرية الكاملة فى الهجوم ، وهى طريقة لجأ لها مانويل جوزية فى الأهلى خلال الموسم الأول له 2001-2002 وتخلى خلالها عن طريقته التقليدية كمدرب 4-4-2 فى ظل حالة البطء التى يتعامل بها دفاع الأهلى وقتها وتحويل لاعبى الوسط إلى جناحين مهاجمين وتوفير صانعى للألعاب من أصحاب المهارات والحركة الخفيفة والقدرة على المراوغة .

عنتر وجمعة .. تريكة وبركات

مرة أخرى لازلنا مع نسخة مانويل جوزية الجديدة التى يحاول المدير الفنى تطبيقها وهى توفير صانعى للألعا ب خلف رأس الحربة أحدهما يمتاز بالقدرة على المراوغة والتسليم والتسلم والتمرير المتقن طولى وعرضى والتسجيل وهو دور محمد عنتر الذى يعتبره جلال " أبوتريكة الجديد " إلى جانب لاعب اخر سريع وخفيف الحركة يجيد التحرك على طرفى الملعب وهو عبدالله جمعة " محمد بركات الجديد " فى محاولة لصناعة مثلث يقوده لاعبين خلف رأس الحربة قادر على تكرار ما فعله الدويتو الأهلاوى الرهيب محمد أبوتريكة ومحمد بركات مع الاهلى.

معروف .. جيلبرتو جديد

من الأمور التى تتشابه هى استعانة ايهاب جلال بالنيجيرى معروف يوسف لاعب الوسط المدافع فى مركز الجناح الإيسر المدافع – المهاجم مثلما فعل مانويل جوزيه فى حالة الأنجولى جيلبرتو سبيستاو الذى تحول من لاعب وسط إلى ظهير إيسر ناجح لعدة سنوات.

الارتكاز .. الثابت والمتحرك 

من أهم مزايا تلك الطريقة لدى مانويل جوزية هى اختياره لاعبي إرتكاز أحدهما متمركز فى الوسط لا يتحرك ومهمته مواجهة المرتدات وتغطية الأجنحة المهاجمة وأدى دوره بإقتدار محمد شوقى والذى سيؤدى دوره فى المرحلة الجديدة بالزمالك محمود عبدالعزيز بما له من نفس " ستايل اللعب " مع توفير لاعب آخر متحرك قادر على التحرك والتسديد من خارج منطقة الجزاء ولم الكرات من خلف الثنائى الهجومى بركات وتريكة " جمعة وعنتر " ويؤدى دوره حاليا طارق حامد .

ويعول إيهاب جلال على تلك الطريقة فى إعادة ما فعله جوزيه فى الأهلى عام 2003 عندما تولى المسئولية والفريق منهار وصعد به لبناء جيل ذهبى حصد كل الألقاب.

لمتابعة كل أخبار المحترفين المصريين 

لمتابعة كل أخبار الكرة المصرية 

لمتابعة كل الأخبار الخفيفة والفيديوهات الكوميدية ..كورة بريك