الخطيب: من يخطيء سيحاسب.. والأهلي يحتاج إلى جمهوره "في ضهره"

الخطيب: من يخطيء سيحاسب.. والأهلي يحتاج إلى جمهوره "في ضهره"

كتب : محمود خالد

الخطيب: من يخطيء سيحاسب.. والأهلي يحتاج إلى جمهوره "في ضهره"

image

كتب : محمود خالد

12 يوليه | 10:54 م ا بتوقيت القاهرة

image

وجه محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، كلمة إلى جماهير القلعة الحمراء، من أجل الحديث عن أزمات النادي في الفترة الأخيرة، ومطالبته بمؤازرة الجماهير للنادي في الفترة القادمة.

وجاءت كلمة الخطيب كالآتي..

"أريد أن أوجه كلمة لجمهور الأهلي، وأطمئنكم على النادي، لأني أعرف أن هناك أمورًا كثيرة أزعجتكم، وكثيرون تساءلوا (لماذا لا يرد مجلس الإدارة؟)، وسأوضح 5 أشياء هامة..

1) الأهلي يدير أزماته بطريقته واسلوبه الذي تربينا عليه في مدرسة الأهلي، كما يحتفظ بحقه في الرد بالشكل الذي يناسب النادي، وليس الذي يضر بمصلحته.

2) الأهلي عليه مسئولية وطنية ومجتمعية، كمؤسسة وطنية تراعي مصلحة بلدنا مصر، وإدارة الأهلي مارست أعلى درجات ضبط النفس، احترامًا للعلاقات المميزة مع الجماهير العربية، فالأهلي يسعى لئلا يكون سببًا في الفتنة بين الجماهير، فكلنا راحلون، وتبقى العلاقات الطيبة مع الجماهير العربية.

3) وحدة عائلة الأهلي، فداخل العائلة يمكن أن نتناقش، وتكون هناك آراء مختلفة، فالتنوع مطلوب ومفيد، وقد نختلف، ولكن عند الأزمات، نقف بجانب بعضنا البعض، ونعيش شعار (الأهلي فوق الجميع)، يجب أن نعلي مصلحة الأهلي على مصلحتنا الشخصية.. أدرك أن هناك محاولات لإحداث الفتنة والانقسام داخل الأهلي، ولن أسمح بذلك، ولو أخطأ شخص سيتم محاسبته، ولا أحد فوق المحاسبة.

4) مباديء الأهلي وكبرياؤه لا تنازل عنه، الأهلي يرحب بكل محب طالما سيحافظ على تقاليد النادي، ولكن هناك أناس لا يفهمون هذا الكلام، ففي الأهلي، المباديء قبل البطولات والصفقات والإنشاءات والدعم المادي، والجمهور مستعد لأن يخسر كل ذلك من أجل قيمة الأهلي.

وفي تاريخ الأهلي منذ 1907، لن يحدث هذا، لأن الأهلي يستطيع إضافة البطولات، وتطوير منشآته جيلًا بعد جيل، دون التنازل عن تقاليده، وتلك الروح التي جعلت كيان الأهلي (هرم مصر الرائع)، فانتصاراته وشموخه وكبرياؤه من انتصارات وشموخ مصر، ودوره أن يوصل هذه القيمة بين المصريين.

5) أقول للاعبين: أمامكم مهمة صعبة، ولكني أعلم أنكم على قدر المسئولية، يجب أن ترسموا السعادة على وجوه المصريين، هذه مسئوليتكم وقدركم وقدر النادي الأهلي وهذه فرصتكم لتكتبوا تاريخًا جديدًا.

.. وكلمتي للجمهور: الروح والفانلة الحمراء، ليست فقط للاعبين والإدارة، ولكن الجماهير التي كانت تنادي علينا ونحن نلعب، كنا ننسى أي تعب ونحقق المستحيل، ولم نكن نفكر سوى (كيف نسعد جماهير الأهلي)، فالجمهور وعاي جدًا وذكي جدًا، وفي الوقت الذي يمكن أن يتخلى عنا أناس كثيرون، لم يتخل الجمهور عن الأهلي أبدًا، فالجمهور هو حماه.

في أول يوم تولينا فيه الإدارة، دعينا لعودة الجمهور إلى المدرجات، وخاطبنا أجهزة أمنية، ودعينا لعودة الجماهير لاستاد القاهرة، وحققنا تقدمًا كبيرًا في اتصالاتنا، وتم خوض أول مباراة على ستاد القاهرة في مارس الماضي، ووافقنا على مشاركة 5 آلاف مشجع، كخطوة لعودة الجماهير لملء ستاد القاهرة، ولكن هناك أناس أفسدت المشهد، وحرمت جمهور الأهلي من العودة، وأذت أبرياء كثيرين، ورجعنا للمربع رقم 0، ولكننا لم نستسلم، وعدنا لنخطط مرة أخرى كي نصلح المنظومة.

قابلت، وزملائي في مجلس الإدارة، وزير الرياضة، وكان هناك خطوة إيجابية، وحصلنا على تصريح بعودة الجمهور في برج العرب خلال المباراة القادمة، قد يكون العدد أقل من رغبتنا، ولكننا لن نيأس لحين تحقيق هدفنا في عودة الجمهور.

أطالب الجميع بأن نعيش شعار الأهلي الذي تربينا عليه.. (الأهلي فوق الجميع)، فمن يحب الأهلي يعلي مصلحته وكيانه، عن مصلحته الشخصية.. لقد تحملت أشياء كثيرة، فالأهلي فوق الخطيب، و(الأهلي فوق الجميع) ليس مجرد شعار، ولكنه اسلوب اتخاذ قرار، وأطلب من الجماهير أن تترك كل شيء خارج المدرج، إلا الأهلي، يجب أن نشجع الأهلي فقط، ولا نريد إساءة لأي أحد..

الأهلي يحتاج لجمهوره (في ضهره)، بالطريقة التي تساعده وتقويه، وليس بالطريقة التي تضعفه، ولا نريد أحدًا مأجورًا يخرج عن النص، يجب أن يكون تفكيرنا في الأهلي فقط، فالجمهور يشتاق للأهلي في الملعب، والأهلي يفتقد الجمهور في المدرجات، والأهلي بحاجة لجمهوره أكثر من أي وقت مضى."