دخل قائمة العظماء وقاد مصر للصدارة.. 3 إنجازات لصلاح بعد تتويجه على عرش إفريقيا

دخل قائمة العظماء وقاد مصر للصدارة.. 3 إنجازات لصلاح بعد تتويجه على عرش إفريقيا

كتب : أحمد فرهود

دخل قائمة العظماء وقاد مصر للصدارة.. 3 إنجازات لصلاح بعد تتويجه على عرش إفريقيا

image

كتب : أحمد فرهود

08 يناير | 10:53 م ا بتوقيت القاهرة

image

توج النجم الدولي المصري محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2018، والمقدمة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف".

وتعتبر هذه الجائزة، هي الأهم والأرفع للاعبي الكرة في القارة السمراء، حيث انطلقت نسختها الأولى عام 1970، عبر مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، حتى عام 1994، فيما بدأ الاتحاد الأفريقي تنظيمها عام 1992، حتى وقتنا الحالي.

وتفوق صلاح، البالغ من العمر 26 سنة، على كل من السنغالي ساديو ماني، زميله في فريق ليفربول، والذي حل ثانيًا، والجابوني بيير إيميريك أوباميانج، مهاجم أرسنال الإنجليزي، والذي جاء ثالثًا.

وبهذا التتويج حقق محمد صلاح، إنجازًا تاريخيًا، يستعرضه "كورة بريك"، في السطور التالية..

* معادلة إنجاز "الأساطير الأربعة"

عادل صلاح، إنجاز 4 أساطير في القارة السمراء، نجحوا في التتويج بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، في عامين متتاليين، أو أكثر.

ففي النسخة القديمة لجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، والتي كانت تمنحها مجلة "فرانس فوتبول"، توج الأسطورة الغانية عبيدي بيليه، باللقب، في 3 نسخ متتالية، من 1992 إلى 1994.

أما بالشكل الجديد للجائزة، فقد توج السنغالي الحاجي ضيوف، بالجائزة عامي 2001 و2002، والكاميروني صامويل إيتو، في الفترة من 2003 إلى 2005، والإيفواري يايا توريه، في الفترة من 2011 إلى 2014.

* تكرار الإنجاز العربي الفريد

بفوز صلاح، بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، يكون قد ضمن احتكار العرب للقب، للعام الثالث على التوالي، حيث حققها هو نفسه في السنة الماضية، بينما توج بها الجزائري رياض محرز في 2016.

ولم ينجح العرب في الحفاظ على الجائزة لـ3 سنوات متتالية، في الشكل الجديد، بينما حققوها في الشكل القديم، والتي كانت تقدمه "فرانس فوتبول"، عندما سيطروا عليها في الفترة من 1985 إلى 1987، عن طريق المغربيين محمد التيمومي وبادو الزاكي والجزائري رابح ماجر.

* مصر في صدارة العرب

بتتويج صلاح، بجائزة أفضل لاعب في العالم، فك الشراكة بين مصر والمغرب والجزائر، والتي كانت تتقاسم نفس عدد الألقاب للجائزة، بشكلها الحديث، والمقدمة من "كاف".

وأصبحت مصر، تملك لقبين في الجائزة بالشكل الحديث، متفوقة على الجزائر بـ"لقب"، عن طريق رياض محرز، في عام 2016، وعلى المغرب "لقب" أيضًا، عن طريق مصطفى حاجي، في سنة 1998.

ولكن إذا تم النظر إلى الجائزة بشكلها القديم والحديث، فأن صلاح، قاد مصر، إلى معادلة رقم الجزائر، بـ3 تتويجات للجائزة، ومتخلفًا بتتويج وحيد عن المغرب، كأكثر الدول العربية، تحقيقًا لهذا الإنجاز التاريخي.

- أحمد فرس "المغرب" 1975

- طارق ذياب "تونس" 1977

- لخضر بلومي "الجزائر" 1981

- محمود الخطيب "مصر" 1983

- محمد التيمومي "المغرب" 1985

- بادو الزاكي "المغرب" 1986

- رابح ماجر "الجزائر" 1987

- مصطفى حاجي "المغرب" 1998

- رياض محرز "الجزائر" 2016

- محمد صلاح "مصر" 2017